اشتراطات فنية ومالية للانضمام للاتحاد المصري للمطورين العقاريين

كتب : ماهر بدر

وكيل لجنة الاسكان طارق شكري: ندرس الاتفاق مع الدولة لمنح الأراضي للمطورين العقاريين وفقاً لقدراتهم الفنية والمالية

النائب طارق شكري: المطورين العقاريين هم صنايعية مهنة التشييد والبناء.. ولكل مواطن حق الحصول على أرض بغرض السكن

قال النائب طارق شكري، وكيل لجنة الإسكان بمجلس النواب ورئيس غرفة التطوير العقاري، أن مشروع قانون إنشاء وتنظيم الاتحاد المصري للمطورين العقاريين يهدف إلى تحقيق 4 محاور هامة، حيث أن الهدف الأول هو تحقيق التوازن بين ثلاثة أطراف أساسية وهم الدولة مع المطورين العقاريين والعملاء أو مالكي الوحدات السكنية.

وأضاف شكري في بيان صحفي، أن الهدف الثاني من مشروع القانون تحديد مجموعة من الشروط المالية والفنية والإدارية لانضمام المطورين العقاريين إلى الاتحاد المصري للمطورين العقاريين بما يضمن نجاح المشروعات العقارية والمحافظة على حقوق الدولة والمطورين والعملاء.

وأوضح أن المطور العقاري لابد أن يكون كيان عقاري يمتلك سجل تجاري وبطاقة ضريبية وليس شخصاً يعمل في مجال البناء والتشييد، منوها أن اللجنة تستكمل مناقشة مشروع القانون حالياً داخل المجلس بالتنسيق مع لجنتى الخطة والموازنة، الشئون الدستورية والتشريعية، ومن المتوقع أن يُحسم هذا القانون خلال النصف الثاني من العام الجاري.

ونوه وكيل لجنة الإسكان أن الهدف الثالث هو إنشاء لجنة تحكيم داخل الاتحاد تتكون من مجموعة من المستشارين، وذلك لفض المنازعات بين المطورين والأطراف الأخرى المتعامل معها، بدلاً من الذهاب إلى المحاكم من خلال عملية تنظيمية متكاملة.

وأشار إلى أنه سيتم تحديد فئات أو درجات للمطورين العقاريين بعد الإنتهاء، بدءًا من الدرجة السابعة وحتى الدرجة الأولى، وذلك طبقاً لحجم الأعمال والمشروعات التى نفذها، ومستواها.

وكشف شكري أن الهدف الرابع وبالتنسيق مع الدولة يركز على إلزام الجهات الحكومية المالكة للأراضي، بإصدار قرار يتضمن عدم منح الأراضي للمطورين العقاريين إلا من خلال الفئة المرخصة لهم، وذلك بعد الإنتهاء من تحديد الفئات في مشروع القانون، وأيضا سيتم تحديد عقوبات للمخالفين لهذا القرار.

وقال وكيل لجنة الإسكان، أن قانون الاتحاد المصري للمطورين العقاريين سيكون له آثار إيجابية على السوق العقاري ودفعة قوية لإعادة ضبط سوق العقارات ومواجهة العشوائيات التى تحدث في عملية بيع وشراء الأراضي، بالأضافة إلى وجود مظلة رسمية وقانونية للمطورين العقاريين.

وأشاد شكري بقرار الحكومة الخاص بوقف بيع الأراضي في المدن الجديدة للأفراد واقتصار الأمر على الشركات والمطورين العقاريين، موضحاً أن هذا القرار سوف يحقق فائدة كبيرة للمواطنين والمطورين العقاريين، وأيضاً المواطنين الذين سيستفيدون من غياب الوسطاء ومحترفي تسقيع الأراضي.

وأفاد طارق شكري أن المطورين العقاريين هم “صنايعية مهنة البناء والتشييد” ويمتلكون خبرات قوية في عملية بيع وشراء وتطوير الأراضي، كما أن الأفراد الذي يمتلكون أراضي بمساحات كبيرة يلجؤون إلى المطورين لتولي مهام عملية البناء والتنفيذ والإشراف على هذه الأراضي، وقد يصبح المطور شريكاً لصاحب الأرض بعد تنفيذ المشروع.

وكشف وكيل لجنة الإسكان أن عملية بيع الأراضي للأفراد في المدن الجديدة ينتج عنها مشكلة كبيرة وهي أن بيع الأراضي بالتوكيل وهو الأمر مخالف لقرارات هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، وذلك بسبب أن صاحب الأرض ليس مطوراً عقارياً.

وأضاف أن الأفراد في عملية بيع الأراضي خاصة ذات المساحات الكبيرة يتجهون إلى سماسرة وشركات تسويق عقاري، الأمر الذي يضيف عمولة على عملية البيع ويزيد من سعر الأرض ويتحمل تكلفتها المشتري النهائي، ويساهم القرار في محاربة هذه الظاهرة، ومنع المضاربة على بيع الأراضي.

وأكد شكري أن عملية بيع الأراضي عبر المطورين العقاريين لها فائدة كبيرة بالنسبة للمواطنين، حيث يمكن للمواطنين الرجوع إلى كيان اعتباري هو المطور العقاري بعد تنفيذ عملية البيع، كما أن القرار يعمل على تحقيق التوازن بين الأطراف الثالثة في عملية البيع وهم الحكومة والمطور العقاري والمواطن صاحب الوحدة السكنية، والحفاظ على حقوق كل طرف على حدة.

وأكد شكري أن الدولة سوف تدعم صغار المطورين والمستثمرين العقاريين خلال الفترة القادمة، وتتيح لهم أراضي وفقاً لخبراتهم الفنية والمالية، منوها إلى أن السوق العقاري يضم ثلاثة فئات من المطورين العقاريين، صغيرة ومتوسطة وكبيرة.

مشاركة
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انتقل إلى أعلى