تخبط تركى لإرضاء القاهره..والمصالح بالصدارة

تقرير – محمد البسيونى

كشفت تقارير صحافية عن أن تركيا بدأت فعلياً بتنفيذ قرار سحب المرتزقة الأجانب من ليبيا لإثبات حسن النية لمصر بأن أنقرة تريد التقارب مرة أخري لكن مستشار الرئيس التركي أعلن عن أن أنقرة ليست مضطرة لتحسين علاقاتها مع القاهرة .

حيث أكد مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ياسين أقطاي، أن بلاده تهدي فرصة لمصر وباقي الأطراف في شرق المتوسط لتحسين العلاقات مع أنقرة.

وقال أقطاي «من الخطأ الاعتقاد أن الرسائل الإيجابية الصادرة عن تركيا دليل على خوفها أو اضطرارها للانفتاح على مصر».

وأضاف في تغريدة على «تويتر»، أن تركيا «الطرف صاحب الحق في مشكلة شرق المتوسط، والجميع يرى استحالة إنجاح المشاريع في المنطقة دون أن تكون أنقرة مشاركة فيها».

وفي وقت سابق، اعتبر أقطاي «الصمت المصري حيال التصريحات التركية طبيعيًا بعد انقطاع دام 8 سنوات».

وأضاف حينها: «عودة العلاقات لا تعني العودة المتميزة في جميع المجالات، ربما يكون هناك خلافات في كثير من المجالات، لكن يمكننا إقامة علاقات وتعاملات في مجالات أخرى، ليس بالضرورة أن نكون متعاونين في جميع المجالات».

وتابع: «مصر لديها اعتراضات حول بعض الأشياء في تركيا، ربما نؤثر على بعضنا البعض بطريقة إيجابية بعودة العلاقات بيننا، لكن حينما تكون العلاقات منقطعة لن يحدث أي تأثير على بعضنا البعض».

مشاركة

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انتقل إلى أعلى