جامعة هونغ كونغ ترفض مزاعم موظفه سابقة لديها بأن بكين غطت على تفشي فيروس كورونا

رفضت أعلى جامعة في هونغ كونغ مزاعم الموظفة السابقه يان ليمنغ و اعتبارتها شائعات كما ونأىت الجامعة بنفسها عن مزاعم عالمة الفيروسات التي استخدمته سابقاً بأن بكين غطت على تفشي الفيروس كورونا في ديسمبر/كانون الأول.
حيث قالت يان ليمنغ، التي كانت زميلة ما بعد الدكتوراه في كلية الصحة العامة بجامعة هونغ كونغ، في مقابلة أجرتها شبكة فوكس نيوز إن جامعة هونغ كونغ فشلت في التصرف بناء على النتائج التي توصلت إليها بأن الفيروس يمكن أن ينتشر بين البشر.
وقالت عالمة الفيروسات انها كشفت ادلة على ان السلطات الصينية كانت على علم بانتقال الفيروس التاجى من انسان الى انسان فى اواخر ديسمبر ، والتى قالت انها نقلتها بعد ذلك الى رؤسائها فى الجامعة ولكن طلب منها التزام الصمت .
وفى بيان صدر مؤخراً , اكدت جامعة هونغ كونغ ان يان كانت زميلا لما بعد الدكتوراه و قد تركت الجامعة .
وجاء في التقرير ان “الجامعة تلاحظ ان مضمون التقرير الاخباري المذكور لا يتفق مع الحقائق الرئيسية كما نفهمها”. “نلاحظ كذلك أن ما قد تكون أكدت عليه في المقابلة المذكورة ليس له أساس علمي ولكنه يشبه الإشاعات”.
كما أوضحت جامعة هونغ كونغ أن يان لم تجر أي بحث حول هذا الموضوع في الجامعة من ديسمبر إلى يناير.

وكانت يان قد ادعت انها كانت واحدة من أوائل العلماء في العالم لدراسة الفيروس الجديد من نهاية ديسمبر، عندما طلب منها مشرفها البروفيسور ليو بون ليت مان، رئيس قسم مدرسة HKU، التحقيق سرا في التطورات في البر الرئيسي للصين.
و ادعت يان انها حصلت في 31 كانون الأول/ديسمبر على ما أسمته معلومات مباشرة من صديق عالم يعمل في المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها، الذي ادعى أن هناك انتقالاً من إنسان إلى آخر بسبب وجود تجمعات داخل الأسر.

وادعت يان أنها عندما أخبرت بون عن احتمال انتقال العدوى من إنسان إلى آخر، طلب منها التزام الصمت وتوخي الحذر.
وكان يوم 31 ديسمبر هو اليوم الذى ابلغ فيه عالم الميكروبات بجامعة هونغ كونغ البروفيسور يوين كووك – يونج وزيرة الصحة بالفاشية فى ووهان ، مشيرا الى امكانية انتشار الوباء وتشابهه مع السارس الذى انتقل بين البشر .

كما ناقش الباحثون إمكانية انتقال العدوى من إنسان إلى آخر عبر الحدود بحلول ذلك الوقت، ولكن لم يكن هناك تأكيد رسمي .

وفى 31 ديسمبر ايضا اعلن مركز حماية الصحة فى هونج كونج لاول مرة انه يراقب مجموعة من حالات الالتهاب الرئوى فى ووهان ، مصدر الاندلاع الاصلى ، ردا على تقرير من لجنة الصحة الوطنية فى البر الصيني الرئيسى .

وقال المركز فى ذلك الوقت ان تحقيقا اجرته لجنة الصحة ببلدية ووهان اظهر انه لم يتم ملاحظة اى انتقال واضح بين البشر .

ولم تؤكد بكين انتقال العدوى من انسان الى آخر حتى 20 كانون الثاني/يناير عندما اعترف خبير الامراض المعدية الرئيسي في البلاد تشونغ نانشان بهذه الظاهرة في مقابلة مع وسائل الاعلام الرسمية التلفزيونية المغلقة.

يذكر ان يان قالت انها فرت الى الولايات المتحدة وادعت ان الحكومة الصينية تحاول الاضرار بسمعتها بسبب ما ادعت انه اكتشفه.
وقالت الأكاديمية إنها استهدفت في هجوم إلكتروني يهدف إلى إسكاتها، مضيفة أنها تشعر بأن حياتها في خطر وأنها لن تتمكن أبدا من العودة إلى منزلها.

مشاركة
  •  
  • 1
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    1
    Share

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انتقل إلى أعلى