حذاري من الفتنة بين فلسطين والسعودية

بقلم المستشار زيد الايوبي “كاتب ومحلل سياسي فلسطيني “

اكتب هذا المقال من باب المسؤولية والوفاء لفلسطين وديمومة شعلة صمودها في مواجهة الاحتلال الصهيوني البغيض،لكن لا بد من قرع الجرس وتشغيل صفارة الإنذار بخطب خطير وضخم في طريقة إلينا إذا لم نكن حذرين ومعتقلين وهادئين في تعاطينا مع الأحداث القادمة إلينا من ماكنات الإعلام الشيطانية.

منذ اكثر من خمس سنوات وأنا اتابع ما ينشر في وسائل الإعلام وصفحات التواصل الاجتماعي ،كانت هناك جهات في الداخل الفلسطيني وجهات أخرى إقليمية تسعى لجرنا لازمة علاقات مع أشقائنا العرب وتحديدًا في الخليج .

اذناب ايران وأردوغان في الداخل الفلسطيني وبعض التائهين كانوا يشتمون ويسيؤون للعرب وتحديدًا المملكة العربية السعودية ووسائل اعلامهم كانت على الدوام تسعى لخلق انطباع لدى الفلسطينيين بان المملكة العربية السعودية قد باعت فلسطين وتخلت عنها وينجر خلف اعلامهم الدهماء أما خارج فلسطين فقد نشطت بعض وسائل إعلام مرئية ومكتوبة ومسموعة وعلى وسائل التواصل الاجتماعي لتشويه النضال الفلسطيني والإساءة لتضحيات شعبنا العظيمة ،
تفننت هذه الوسائل بالإساءة للقيادة الفلسطينية وسيادة الرئيس ابو مازن وكانت تستخدم تصريحات قيادات وإعلاميين حماس واخواتها لتكريس انطباع لدى العرب بشكل عام وفي الخليج بشكل خاص ان الفلسطينيين يقفون مع ايران وأردوغان ضد الأمة العربية وان ابو مازن والقيادة الفلسطينية يدعمون هذا التوجه .

خلال الأسبوعين الماضيين نشطت هذه الوكالات والمحطات الاعلامية على صفحات التواصل الاجتماعي للتحريض على الشعب الفلسطيني برمته من خلال نشر اخبار كاذبة عن الرئيس ابو مازن فكان الخبر الأول خلال لقاء وفد حركة فتح مع وفد حماس في تركيا حيث أعلنت شبكة اخبارية تدعى ‘شفا’ (ان وفد الرئيس محمود عباس في تركيا اجتمع مع قيادات الحرس الثوري الإيراني لتنسيق المواقف) خبر ملفق ظاهره تحريض على ابو مازن لكن المواطنين الخليجيين وتحديدًا السعوديين سيفسرون ان الشعب الفلسطيني يقف ضد العرب بقرار رسمي ،خبر ملفق لكنه يحرض على كل الشعب الفلسطيني وليس على ابي مازن فقط .

خبر اخر نشرته ذات الوكالة بالتزامن مع تصريحات الامير بند بن سلطان مفاده ان الرئيس ابو مازن اصدر تعليماته للفلسطينيين بمهاجمة دول الخليج العربي وتحديدًا السعودية وهذا الخبر مكذوب أيضًا وتوقيته مدروس فهذه الوكالة على ما يبدو تريد شحن الخليجيين ضد الفلسطينيين و في المقابل جر الفلسطينيين لمربع التفاعل مع هذا الهيجان المبني على اكاذيب تبثها وكالة ‘شفا’ .

نحمد الله انه تم السيطرة على الأمر بسرعة بحكمة سيادة الرئيس ابو مازن والقيادة الفلسطينية عندما قرروا عدم التعليق على ما ينشر ويبث في بعض وسائل الاعلام العربية والجميع كان ملتزما ومتنبها بأن هناك جهة خفية تسعى لدب الفرقة بين الفلسطينيين والسعوديين وهنا اسجل احترامي لهذا الوعي الفلسطيني العالي الذي استطاع ان يستشعر ان هناك مؤامرة تحيكها جهات سوداء للإطاحة ليس بأبو مازن فقط بالمشروع الوطني الفلسطيني برمته من خلال إدخالنا في غياهب الاختلاف مع عمقنا العربي.
بكل الأحوال المعلومات التي لدي تقول ان كل وسائل الاعلام السعودية التي تبث من الداخل السعودي كانت أيضا على وعي كبير ولم يسجل عليها اي مس بالقيادة الفلسطينية وهذا أيضًا يسجل للسعوديين الذي فهموا الملعوب من اللحظة الأولى .

حاولت ان ابحث عن اوضاع وكالة ‘شفا’ التي تنشر مثل هذه الاخبار فأخبروني انها تتبع للهاربين من وجه العدالة الفلسطينية والذين على ما يبدوا انهم قرروا هدم المعبد على نساكه انتقاما من ابو مازن يريدون ان ينتقموا من شعبنا ويسيؤوا لتضحياتنا انتقاما من الرئيس.

بكل الأحوال أستطيع ان أقول ان هؤلاء الهاربين من فلسطين أرادوا ان يوقعوا شعبهم في فتنة ما بعدها فتنة مع الشعب السعودي لكنها ارض الربط وشعب المرابطين الذين أيدهم الله بنصر من عنده اكتشفوا المؤامرة ومرت العاصفة بسلام.

في النهاية أقول لشعبنا ولكل النخب انتبهوا واحذروا الانجرار خلف الاخبار المكذوبة التي تهدف لزرع الفتنة بيننا وبين السعودية التي كانت ولا زالت الداعم العنيد والوفي للقدس وفلسطين من عهد الملك عبد العزيز طيب الله ثراه وصولها لعهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الامين محمد بن سلمان .

هذه الفتنة لو وقعت لا قدر الله لن يجني ثمارها سوى الهاربين واعداء امتنا ،،فحذاري حذاري حذاري من الانجرار خلف كل ما يهيج المشاعر ويوقد نار الفتنة ،نراهن على وعي شعبنا والشعب السعودي ففلسطين والسعودية واحد بقرار رباني (سبحان الذي اسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى) صدق الله العظيمت

مشاركة
  •  
  • 1
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    1
    Share

1 فكرة عن “حذاري من الفتنة بين فلسطين والسعودية”

  1. شكرا اخي العزيز استفدت من هذه المقاله الكثير حيث اني لم اكن اعلم سبب العداء الفلسطيني الاردني في مواقع التواصل الاجتماعي ضد الخليج بصفة عامه والسعوديه بشكل خاص في الاونة الاخيره، ولكن لماذا لم تظهر القياده الفلسطينية وتفند هذه الاخبار او حتى تنوه بالمصادر الاخباريه اللتي تبث الاخبار الكاذبه لزرع الوعي في الشعب الفلسطيني؟
    استمر اخي متابعك من السعوديه

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انتقل إلى أعلى