فرنسا.. ارتفاع عدد المصابين بكورونا في المستشفيات بنسبة 25%

كتبت صفاء الليثي

ارتفاع عدد الفرنسيين المصابين بفيروس كورونا”كوفيد-19″ في المستشفيات و إحصاء نحو 8700 مصاب، الأحد، في ارتفاع بلغت نسبته 25% في ثلاثة أسابيع، وفق أرقام نشرتها إدارة الصحة العامة في فرنسا.

ومع استقبال 498 مصابًا إضافيًا في 24 ساعة، فإن المستشفيات باتت تستقبل، الأحد، 8 آلاف و685 مريضًا مقابل 6 آلاف و922 في 17 يوليو الفائت، حين سجل الرقم الأدنى لحالات الاستشفاء منذ بداية العام.

ومع تسجيل 1556 شخصًا في أقسام العناية المركزة، ازداد عدد المصابين بكورونا ممن يعانون وضعًا خطيرًا بنسبة 81% منذ 21 يوليو، اليوم الذي سجل فيه الرقم الأدنى (859) منذ بداية العام، وفي الساعات الـ24 الأخيرة، نقل 117 مريضاً إلى أقسام الإنعاش.

وقضى 30 شخصًا بسبب كورونا في المستشفى، بين السبت والأحد، في حين تلقى 44 مليونًا و739 ألفًا و322 شخصًا جرعة واحدة على الأقل من اللقاح المضاد لكورونا، أي 66.4% من عدد السكان، فيما بات 37 مليوناً و231 ألفًا و75 شخصاً ملقحين بالكامل، أي 55.2% من عدد السكان، وفق الإدارة الصحية.
يأتي ذلك وسط تظاهرات ضخمة شهدتها عدة مدن فرنسية، السبت، للأسبوع الرابع على التوالي، رفضاً لإقرار الشهادة الصحية والتطعيم الإجباري ضد فيروس كورونا، والتي صادق عليها المجلس الدستوري في فرنسا.

وكان المجلس الدستوري، صادق، الخميس، على اعتماد الشهادة الصحية، التي تفرض الحصول على لقاح كورونا، أو إجراء فحوصات تثبت عدم حمل فيروس كورونا، على أن يدخل الإجراء حيز التنفيذ، الاثنين المقبل، الأمر الذي أثار غضبًا واسعًا في عدد من المدن الفرنسية.

ويسعى القانون الذي تم تبنيه، نهاية يوليو الماضي، إلى توسيع نطاق الشهادة الصحية المعمول بها لتشمل أماكن عامة جديدة وينص على إلزامية تطعيم مقدمي الرعاية.

واعتبارًا من الاثنين، سيُسمح فقط لحاملي “التصريح الصحي”، أي الأشخاص الملقحين بالكامل أو الذين يحملون فحصاً سلبياً لكورونا أو شهادة التعافي من المرض، بدخول المقاهي والمطاعم وصالات العروض والمعارض المهنية أو ركوب الطائرة والقطار والحافلات لمسافة طويلة.

ويعارض جزء كبير من المتظاهرين – وبعضهم تلقى اللقاح – فرض الشهادة الصحية التي تشكل برأيهم “إجباراً مقنعاً على التطعيم”، ويرون أن هذه القيود غير متكافئة ويشعرون بالقلق خصوصاً من أن صاحب العمل قد تكون لديه القدرة على تعليق عقد موظف لا يحمل وثيقة صالحة.

مشاركة
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انتقل إلى أعلى