مساهمات مجتمعية لعلاج المصابين بالضمور العضلي

تقرير – محمد البسيونى

شهدت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان،المصرية توقيع بروتوكول تعاون مع شركة “بيوجين” لتوفير العلاج لمصابي الضمور العضلي من الأطفال فوق سن العامين ضمن مبادرة رئيس الجمهورية لعلاج مصابي الضمور العضلي، وذلك بديوان عام وزارة الصحة والسكان.

وقع البروتوكول كل من الدكتور محمد حساني مساعد وزيرة الصحة والسكان لمبادرات الصحة العامة، والدكتورة زينة صفير مدير عام شركة “بيوجين”، وذلك بحضور اللواء وائل الساعي مساعد وزيرة الصحة والسكان للشئون المالية والإدارية، والدكتور أحمد السبكي مساعد الوزيرة لشئون الرقابة والمتابعة رئيس الهيئة العامة للرعاية الصحية، والدكتور محمد ضاحي رئيس الهيئة العامة للتأمين الصحي، والدكتور محسن طه رئيس قطاع الطب العلاجي، والدكتورة مها إبراهيم رئيس أمانة المراكز الطبية المتخصصة، والدكتور حسام عبدالغفار أمين عام المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية، وأحمد طارق أمين عام بيت الزكاة والصدقات المصري التابع للأزهر الشريف، والدكتور بيتر مهنى رئيس مجلس إدارة شركة “رامكو” للاستيراد والتصدير، وممثلين من شركة “بيوجين” للأدوية، بالإضافة إلى أعضاء اللجنة القومية العليا لعلاج مرضى الضمور العضلي.

وتقدمت وزيرة الصحة والسكان بالشكر لشركة “بيوجين” لتوفير العلاج لمصابي الضمور العضلي فوق سن العامين ومتابعة ما بعد العلاج وتقديم الدعم الفني وتدريب الفرق الطبية ضمن المبادرة، كما ثمنت الوزيرة التعاون بين مؤسسات الدولة بتلك المبادرة لصالح المريض المصري، كما لفتت إلى فتح حساب بصندوق “تحيا مصر” لدعم المبادرة واستدامة العمل بها داخل مصر، مؤكدة أن تنفيذ تلك المبادرة جعل مصر من الدول الأولى في المنطقة في توفير علاج ضمور العضلات بالمجان.

وأكدت الوزيرة على جاهزية مركز علاج الضمور العضلي بمستشفى معهد ناصر كمنظومة متكاملة تضم صيدلة إكلينيكية وغرف حقن وغرف متابعة للأطفال بعد الحقن، لافتًا إلى أنه تم استقبال 4987 حالة بالعيادات التي تم تخصيصها لاستقبال مصابي الضمور العضلي من الأطفال، على مستوى الجمهورية، وتم تشخيص 178 حالة مصابة بالضمور العضلي بعد اكتمال إجراءات وفحوصات التحليل الجيني، وتم تحويل 52 طفلًا أقل من سنتين إلى اللجنة العيا لتلقي العلاج.

مع التوسع في مراكز العلاج والمتابعة للضمور العضلي على مستوى الجمهورية لتسهيل فرص تلقي العلاج للأطفال في الصعيد والدلتا، حيث إنه جار تخصيص من 15 إلى 20 مركزًا تابعين لوزارة الصحة والتعليم العالي في إطار توزيع جغرافي عادل لتغطية كافة مناطق الجمهورية، بينهم مركزي بكل من جامعة المنصورة وجامعة أسيوط التابعين لوزارة التعليم العالي.

وجهت الوزيرة بإلحاق استشاريين من العلاج الطبيعي ضمن اللجنة القومية العليا للتأهيل الحركي للأطفال بعد تلقي العلاج، كما وجهت الوزيرة بوضع بروتوكولات للعلاج الطبيعي وتوحيده في كافة مراكز علاج ومتابعة الضمور العضلي على مستوى الجمهورية، بالإضافة إلى إدراج وحدات العلاج الطبيعي أيضًا بالـ24 عيادة التي تم تخصيصيها لاستقبال وتشخيص مصابي الضمور العضلي على مستوى الجمهورية.

وتوجهت الوزيرة بالشكر لكافة أعضاء اللجنة القومية العليا لعلاج مرضى الضمور العضلي ضمن مبادرة رئيس الجمهورية لما حققوه من إنجاز في تشخيص وعلاج ومتابعة الأطفال مصابي الضمور العضلي الشوكي، مؤكدة لهم تذليل أي تحديات أو عقبات قد تواجههم لصالح الأطفال المصابين، كما وجهت الوزيرة بتحليل بيانات الأطفال المصابين ضمن المبادرة والاستفادة من تلك النتائج في في تقديم دراسات للبحث العلمي ومشاركة تلك الأبحاث مع دول العالم بما يساهم في تحديث علاج الضمور العضلي.

وجهت الوزيرة أيضًا بربط مراكز الضمور العضلي بمراكز علاج الأمراض الوراثية التي تم تجهيزها على أعلى مستوى، وذلك للاستفادة من جمع وتحليل بيانات المواليد والأطفال الذين يتم فحصهم سنويًا من خلال مبادرات ومشروعات وزارة الصحة والسكان، لتحديد المحددات الصحية للأجيال الجديدة ومواجهة كافة الأمراض الوراثية وغيرها.

ومن جانبها أعربت الدكتورة زينة صفير مدير عام شركة “بيوجين”، عن تقديرها للخطوات التي تتخذها الدولة المصرية في القطاع الصحي وتوفير كافة حقوق المواطنين في العلاج والتغلب على أي تكلفة أو تحديات، حيث أصبحت مصر على خريطة العالم في الاهتمام بالصحة العامة للمواطنين، مؤكدة دعم الشركة الكامل لمبادرة رئيس الجمهورية لعلاج مصابي الضمور العضلي من خلال توفير العلاج وتدريب مقدمي الخدمة الطبية.

كما أكد أحمد طارق أمين عام بيت الزكاة والصدقات المصري، دعم فضيلة الأمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، لمبادرة رئيس الجمهورية لعلاج الضمور العضلي، مؤكدًا استدامة تمويل المبادرة وتقديم كافة سبل الدعم لتخفيف معاناة المصابين من أطفال الضمور العضلي، كما ثمن تفعيل مراكز بحثية لمرض الضمور العضلي بمصر.

كما توجه الدكتور بيتر مهنى رئيس مجلس إدارة شركة “رامكو” للاستراد والتصديرالمسئولة عن توزيع علاج الضمور العضلي بمصر، بالشكر لوزيرة الصحة والسكان ولكافة أعضاء اللجنة القومية العليا لعلاج الضمور العضلي لمجهوداتهم في تنفيذ المبادرة على أرض الواقع والذي كان عاملًا أساسيًا في تعاون الشركة مع مصر، مؤكدًا أن ما تشهده مصر من تطور في الرعاية الصحية جعل مختلف الشركات تتسابق للتعاون مع مصر في القطاع الصحي.

مشاركة
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انتقل إلى أعلى